شبكة شباب سوريا





أحلى جمعة لأحلى شباب
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تاريخ الأصنام وعبادتها ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
A_PATO
الادارة
الادارة
avatar

الأوسمة : المدير العام
الدولة : syria

ذكر

الابراج : الجدي

الأبراج الصينية : الماعز

عدد المساهمات : 469
نقاط : 2215
السٌّمعَة : 3
تاريخ الميلاد : 01/01/1992
تاريخ التسجيل : 21/03/2010
العمر : 26
الموقع الموقع : سوريا بكل فخر
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب

مُساهمةموضوع: تاريخ الأصنام وعبادتها ..   السبت يونيو 19, 2010 2:18 am

بسم الله الرحمن الرحيم
أول ما عبدت الأصنام
أن آدم عليه السلام لما مات، جعله بنو شيث بن آدم في مغارة في الجبل الذي أهبط عليه آدم بأرض الهند. ويقال للجبل نوذ، وهو أخصب جبل في الأرض. ويقال: أمرع من نوذ، وأجدب من برهوت: وبرهوت وادٍ بحضرموت، بقرية يقال لها تنعة. حدثنا العنزي قال: حدثنا علي بن الصباح قال أبو المنذر: فأخبرني أبي عن أبي صالح عن ابن عباس قال: أرواح المؤمنين بالجابية بالشأم، وأرواح المشركين ببرهوت.
حدثنا أبو علي العنزي قال: حدثنا على بن الصباح قال: أخبرنا أبو المنذر عن أبيه عن أبي صالح عن ابن عباس قال: وكان بنو شيثٍ يأتون جسد آدم في المغارة فيعظمونه ويترحمون عليه. فقال رجل من بني قابيل بن آدم: يا بني قابيل! إن لبني شيثٍ دواراً يدورون حوله ويعظمونه، وليس لكم شيء. فنحت لهم صنما، فكان أول من عملها.
حدثنا الحسن بن عليلٍ قال: حدثنا على بن الصباح قال: أخبرنا أبو المنذر قال: وأخبرني أبي قال: كان ود وسواع ويغرث ويعوق ونسر قوماً صالحين، ماتوا في شهرٍ. فجزع عليهم ذوو أقاربهم. فقال رجل من بني قابيل: يا قوم! هل لكم أن أعمل لكم خمسة أصنام على صورهم، غير أني لا أقدر أن أجعل فيها أواحاً؟ قالوا: نعم! فنحت لهم خمسة أصنام على صورهم ونصبها لهم.
فكان الرجل يأتي أخاه وعمه وابن عمه، فيعظمه ويسعى حوله حتى ذهب ذلك القرن الأول. وعملت على عهد يردى بن مهلايل بن قينان بن أنوش بن شيث ابن آدم.
ثم جاء قرن آخر، فعظموهم أشد من تعظيم القرن الأول.
ثم جاء من بعدهم القرن فقالوا: ما عظم أولونا هؤلاء، إلا وهم يرجون شفاعتهم عند الله. فعبدوهم. وعظم أمرهم واشتد كفرهم. فبعث الله إليهم إدريس عليه السلام وهو أحنوخ بن يارد بن مهلاييل بن قينان نبياً فدعاهم فكذبوه، فرفعه الله إليه مكاناً علياً.
ولم يزل أمرهم يشتد، فيما قال ابن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس، حتى أدرك نوح بن لمك بن متوشلح بن أحنوخ. فبعثه الله نبياً، وهو يومئذ ابن أربعمائة وثمانين سنةً. فدعاهم إلى الله " عز وجل " في نبوته عشرين ومائة سنةٍ. فعصوه وكذبوه. فأمره الله أن يصنع الفلك. ففرغ منها وركبها وهو ابن ستمائة سنة. وغرق من غرق. ومكث بعد ذلك ثلثمائة وخمسين سنة. فعلا الطوفان وطيق الأرض كلها. وكان بين آدم ونوحٍ ألفا سنةٍ ومائتا سنةٍ . فأهبط ماء الطوفان هذه الأصنام من جبل نوذٍ إلى الأرض. وجعل الماء يشتد جريه وعبابه من أرضٍ إلى أرضٍ حتى قذفها إلى أرض جدة. ثم نضب الماء وبقيت على الشط، فسفت الريح عليها حتى وارتها.
حدثنا الحسن بن عليلٍ قال: حدثنا علي بن الصباح قال: قال لنا أبو المنذر هشام بن محمد: إذا كان معمولا من خشب أو ذهب أو من فضة صورة إنسانٍ، فهو صنم؛ وإذا كان من حجارةٍ، فهو وثن.

هشام بن محمدٍ الكلبي في سنة201، أن إسماعيل بن إبراهيم " صلى الله عليهما " لما سكن مكة وولد له بها أولاد كثير حتى ملأوا مكة ونفوا من كان بها من العماليق، ضاقت عليهم مكة ووقعت بينهم الحروب والعداوات وأخرج بعضهم بعضاً، فتفسحوا في البلاد والتماس المعاش.
وكان الذي سلخ بهم إلى عبادة الأوثان والحجارة أنه كان لا يظعن من مكة ظاعن إلا احتمل معه حجراً من حجارة الحرم، تعظيماً للحرم وصبابةً بمكة. فحيثما حلوا، وضعوه وطافوا به كطوافهم بالكعبة، تيمناً منهم بها وصبابةً بالحرم وحبا له. وهم بعد يعظمون الكعبة ومكة، ويحجون ويعتمرون، على إرث إبراهيم وإسماعيل " عليهما السلام " .
ثم سلخ ذلك بهم إلى أن عبدوا ما استحبوا، ونسوا ما كانوا عليه، واستبدلوا بدين إبراهيم وإسماعيل غيره. فعبدوا الأوثان، وصاروا إلى ما كانت عليه الأمم من قبلهم. و انتجثوا ما كان يعبد قوم نوحٍ " عليه السلام " منها، على إرث ما بقي فيهم من ذكرها. وفيهم على ذلك بقايا من عهد إبراهيم وإسماعيل يتنسكون بها: من تعظيم البيت، والطواف به، والحج، والعمرة، والوقوف على عرفة ومزدلفة، وإهداء البدن، والإهلال بالحج والعمرة - مع إدخالهم فيه ما ليس منه.فكانت
**نزار تقول إذا ما أهلت: لبيك اللهم! لبيك! لبيك! لا شريك لك! - إلا شريك هو لك! تملكه وما ملك! ويوحدونه بالتلبية، ويدخلون معه آلهتم ويجعلون ملكها بيده. يقول الله " عز وجل " لنبيه " صلى الله عليه وسلم " : " وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون " . أي ما يوحدونني بمعرفة حقي، إلا جعلوا معي شريكاً من خلقي.وكانت تلبية **عك، إذا خرجوا حُجّاجاً، قدّموا أمامهم غُلامين أسودين من غلمانهم، فكانا أمام ركبهم.
فيقولان: نحن غرابا عك! فتقول عك من بعدهما:عك إليك عانيه، عبادك اليمانية، كيما نَحُجّ الثانية!
**ربيعة كانت إذا حجت وقضت المناسك ووقفت في المواقف، نفرت في النفر الأول ولم تقم إلى آخر التشريق.
فكان أول من غيّر دين إسماعيل عليه السلام، فنصب الأوثان وسيّب السائبة، ووصل الوصيلة وبحر البحيرة وحمى الحامية (عمرو بن ربيعة)، وهو(لحَْي بن حارثة ابن عمرو بن عامر الأزدي) وهو أبو خزاعة
وكانت أم عمرو بن لحى فهيرة بنت عمرو بن الحارث. ويقال (قمعة بنت مضاض الجرهمي).وهي زوجة لحْي .
وكان الحارث هو الذي يلي أمر الكعبة. فلما بلغ عمرو بن لحي، نازع أباه في الولاية وقاتل جُرْهماً بني إسماعيل. فظفر بهم وأجلاهم عن الكعبة. ونفاهم من بلاد مكة، وتولى حجابة البيت بعدهم.
أول من جلب الأصنام إلى مكة( عمرو بن لحي)
ثم إنه مرض مرضاً شديداً، فقيل له: إن بالبلقاء من الشأم حمَةً إن أتيتها، برأت. فأتاها فاستحم بها، فبرأ. ووجد أهلها يعبدون الأصنام، فقال: ما هذه؟ فقالوا نستسقي بها المطر ونستنصر بها على العدو. فسألهم أن يعطوه منها، ففعلوا فقدم بها مكة ونصبها حول الكعبة.
أول من عبد الأصنام
**عن ابن عباس إسافاً ونائلة رجل من جُرْهم يقال له إساف بن يعلى، ونائلة بنت زيدٍ من جُرْهم وكان يتعشقها في أرض اليمن فأقبلوا حجاجاً، فدخلا الكعبة، فوجدا غفلةً من الناس وخلوة في البيت، ففجرا بها في البيت، فمسخا. فأصبحوا فوجدوهما مسخين. فأخرجوهما فوضعوهما موضعهما. فعبدتهما خزاعة وقريش، ومن حج البيت بعد من العرب.
وكان أول من اتخذ تلك الأصنام، من ولد إسماعيل وغيرهم من الناس و سموهما بأسمائها على ما بقى فيهم من ذكرها حين فارقوا دين إسماعيل
**هذيل بن مدركة اتخذوا سواعاً
فكان لهم برهاطٍ من أرض ينبع. وينبع عرض من أعراض المدينة. وكانت سدنته بنو لحيان. ولم أسمع لهذيلٍ في أشعارها له ذكراً، إلا شعر رجلٍ من اليمن.
**واتخذت كلب وُدّاً بدومة الجندل
**واتخذت مذحج وأهل جرش يغوث.
خياك ود! فإنا لا يحل لنا لهو النساء، وإن الدين قد عزما.
وقال الآخر: وسار بنا يغوث إلى مرادٍ فناجزناهم قبل الصباح.
واتخذت خيوان يعوق
فكان بقرية لهم يقال لها خيوان من صنعاء على ليلتين، مما بلى مكة.
ولم أسمع همدان سمت به ولا غيرها من العرب؛ ولم أسمع لها ولا لغيرها فيه شعراً. وأظن ذلك لأنهم قربوا من صنعاء واختلطوا بحمير، فدانوا معهم باليهودية، أيام تهود ذو نواسٍ، فتهودوا معه.
واتخذت حمير نسراً
فعبدوه بأرض يقال لها بلخع. ولم أسمع حمير به أحدا، ولم أسمع له ذكرا في أشعارها ولا أشعار أحدٍ من العرب. وأظن ذلك كان لانتقال حمير أيام تبعٍ عن عبادة الأصنام إلى اليهودية.
وكان الحمير أيضا بيت بصنعاء يقال له ريام، يعظمونه ويتقربون عنده بالذبائح.
وكانوا فيما يذكرون يكلمون منه. فلما انصرف تبع من مسيره الذي سار فيه إلى العراق، قدم معه الحبران اللذان صحباه من المدينة. فأمراه بهدم رئام قال: شأنكما به.فهدماه وتهود تبع وأهل اليمن. فمن ثم لم أسمع بذكر رئام ولا نسرٍ في شئ من الأشعار ولا الأسماء.
ولم تحفظ العرب من أشعارها إلا ما كان قبيل الإسلام.
قال هشام أبو المنذر: ولم أسمع في رئام وحده شعراً، وقد سمعت في البقية.
هذه الخمسة الأصنام التي كانت يعبدها قوم نوحٍ، فذكرها الله " عز وجل " في كتابه، فيما أنزل على نبيه " عليه السلام " : " قال نوح رب إنهم عصوني واتبعوا من لم يزده ماله وولده إلا خساراً ومكروا مكراً كباراً وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن وداً ولا سواعاً ولا يغوث ويعوق ونسراً وقد أضلوا كثيراً ولا تزد الظالمين إلا ضلالاً " .
فلما صنع هذا عمرو بن لحى، دانت العرب للأصنام وعبدوها واتخذوها.
فكان أقدمها كلها
[size=21][b]مناة
وقد كانت العرب تسمى عبد مناة وزيد مناة.
وكان منصوبا على ساحل البحر من ناحية المشلل بقديد، بين المدينة ومكة.
وكانت العرب جميعا تعظمه وتذبح حوله. وكانت الأوس والخزرج ومن ينزل المدينة ومكة وما قارب من المواضع يعظمونه ويذبحون له ويهدون له.
وكان أولاد معد على بقيةٍ من دين إسماعيل " عليه السلام " . وكانت ربيعة ومضر على بقيةٍ من دينه.
ولم يكن أحد أشد إعظاماً له من الأوس والخزرج.
قال أبو المنذر هشام بن محمد: وحدثنا رجل من قريش عن أبي عبيدة بن عبد الله بن أبي عبيدة بن عمار ابن ياسر وكان أعلم الناس بالأوس والخزرج قال: كانت الأوس والخزرج ومن يأخذ بإخذهم من عرب أهل يثرب وغيرها، فكانوا يحجون فيقفون مع الناس المواقف كلها، ولا يحلقون رءوسهم. فإذا نفروا أتوه، فحلقوا رءوسهم عنده وأقاموا عنده. لا يرون لحجهم تماما إلا بذلك. فلإعظام الأوس والخزرج يقول عبد العزى بن وديعة المزني، أو غيره من العرب:
إنى حلفت يمين صدقٍ برةً ... بمناة عند محل آل الخزرج!
وكانت العرب جميعا في الجاهلية يسمون الأوس والخزرج جميعا: الخزرج. فلذلك يقول: عند محل آل الخزرج.
ومناة هذه التي ذكرها الله " عز وجل " فقال: " ومناة الثالثة الأخرى " . وكانت لهذيلٍ وخزاعة.
وكانت قريش وجميع العرب تعظمه. فلم يزل على ذلك حتى خرج رسول الله " صلى الله عليه وسلم " من المدينة سنة ثمانٍ من الهجرة، وهو عام فتح الله عليه. فلما سار من المدينة أربع ليالٍ أو خمس ليالٍ، بعث علياً إليها فهدمها وأخذ ما كان لها. فأقبل به إلى النبي " صلى الله عليه وسلم " . فكان فيما أخذ سيفان كان الحارث بن أبي شمرٍ الغساني ملك غسان أهداهما لها: أحدهما يسمى مخذماً والآخر رسوباً. وهما سيفا الحارث اللذان ذكرهما علقمة في شعره، فقال:
مظاهر سر بالى حديدٍ عليهما ... عقيلا سيوفٍ: مخذم ورسوب.
فوهبهما النبي " صلى الله عليه وسلم " لعلى " رضي الله عنه " . فيقال: إن ذا الفقار، سيف على، أحدهما.
ويقال إن عليا وجد هذين السيفين في الفلس، وهو صنم طي، حيث بعثه النبي " صلى الله عليه وسلم " فهدمه.
ثم اتخذوا اللات
واللات بالطائف، وهي أحدث من مناة. وكانت صخرةً مربعةً. وكان يهودي يلت عندها السويق.
وكان سدنتها من ثقيف بنو عتاب بن مالكٍ. وكانوا قد بنوا عليها بناءً. وكانت قريش وجميع العرب تعظمها.
وبها كانت العرب تسمى زيد اللات وتيم اللات.
ثم اتخذوا العزى
وهي أحدث من اللات ومناة. وذلك أني سمعت العرب سمت بهما قبل العزى.
فوجدت تميم بن مر سمى ابنه زيد مناة بن تميم بن مر بن أد بن طابخة؛ وعبد مناة بن أد؛ و باسم اللات سمى ثعلبة بن عكابة ابنه تيم اللات؛ وتيم اللات بن رفيدة بن ثور؛ وزيد اللات بن رفيدة بن ثور بن وبرة بن مر بن أد ابن طابخة؛ وتيم اللات بن النمر بن قاسط؛ وعبد العزى بن كعب بن سعد ابن زيد مناة بن تميم. فهى أحدث من الأوليين.
وعبد العزى بن كعب من أقدم ما سمت به العرب.
وكان الذي اتخذ العزى ظالم بن أسعد.
كانت بوادٍ من نخلة الشآمية، يقال له حراض، بإزاء الغمير، عن يمين المصعد إلى العراق من مكة. وذلك فوق ذات عرقٍ إلى البستان بتسعة أميال. فبنى عليها بساً، يريد بيتا. وكانوا يسمعون فيه الصوت.
وكانت العرب وقريش تسمى بها عبد العزى.
وكانت أعظم الأصنام عند قريش. وكانوا يزورونها ويهدون لها ويتقربون عندها بالذبح.
[b][size=21]وقد بلغنا أن رسول الله " صلى الله عليه وسلم " ذكرها يوما، فقال: لقد أهديت للعزى شاةً عفراء، وأنا على دين قومي.
وكانت قريش تطوف بالكعبة وتقول: واللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى! فإنهن الغرانيق العلى وإن شفاعتهن لترتجى! كانوا يقولون: بنات الله " عز وجل عن ذلك! " وهن يشفعن إليه. فلما بعث الله رسوله أنزل عليه: " ؟أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى ألهكم الذكر كروله الأنثى تلك إذاً اقسمة ضيزى إن هي إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان " .
وكانت قريش قد حمت لها شعباً من وادي حراضٍ يقال له سقام. يضاهون به حرم الكعبة. فذاك قول أبي جندبٍ الهذلي ثم القردي في امرأة كان يهواها فذكر حلفها له بها:
لقد حلفت جهداً يميناً غليظةً ... بفرع التي أحمت فروع سقام
لئن أنت لم ترسل ثيابي فانطاق ... أباديك أخرى عيشنا بكلام
يعز عليه صرم أم حويرثٍ ... فأمسى يروم الأمر كل مرام
ولها يقول درهم بن زيدٍ الأوسي: إنى ورب العزى السعيدة والله الذي دون بيته سرف!وكان لها منحر ينحرون فيه هداياها، يقال له الغبغب.
فله يقول الهذلي، وهو يهجو رجلا تزوج امرأةً جميلةً يقال لها أسماء:
لقد أنكحت أسماء لحى بقيرةٍ ... من الأدم أهداها امرؤ من بني غنم!
رأى قذعاً في عينها إذ يسوقها ... إلى غبغب العزى، فوضع في القسم.
فكانوا يقسمون لحوم هداياهم فيمن حضرها وكان عندها.
فلغبغبٍ يقول نهيكة الفزاري لعامر بن الطفيل:
يا عام لو قدرت عليك رماحنا ... والراقصات إلى منى فالغبغب!
لتقيت بالوجعاء طعنة فاتكٍ ... مران أو لثويت غير محسب.
وله يقول قيس بن منقذ بن عبيد بن ضاطر بن حبشية بن سلول الخزاعي ولدته امرأة من بني حداد من كنانة، وناس يجعلونها من حداد محاربٍ وهو قيس بن الحدادية الخزاعي:
تلينا بيت الله أول حلفةٍ ... وإلا فأنصابٍ يسرن بغبغب.
وكانت قريش تخصها بالإعظام.
فلذلك يقول زيد بن عمرو بن نفيل: وكان قد تأله في الجاهلية وترك عبادتها وعبادة غيرها من الأصنام:
كان من تلك الاصنام ذو الخلصة
وكان مروة بيضاء منقوشةً، عليها كهيئة التاج. وكانت بتباله، بين مكة واليمن، على مسيرة سبه ليالٍ من مكة. وكان سدنتها بنو أمامة من باهلة بن أعصر. وكانت تعظمها وتهدى لها خثعم ويجيلة وأزد السراة ومن قاربهم من بطون العرب من هوازن. ومن كان ببلادهم من العرب بتبالة. قال رجل منهم:
لو كنت ياذا الخلص الموتورا ... مثلى وكان شيخك المقبورا.
لم تنه عن قتل العداة زورا وكان أبوه قتل، فأراد الطلب بثأره، فأتى ذا الخلصة، فاستقسم عنده بالأزلام فخرج السهم ينهاه عن ذلك، فقال هذه الأبيات: ومن الناس من ينحلها امرأ القيس ابن حجر الكندي.
ففيها يقول خداش بن زهير العامري لعثعث بن وحشي الخثعمي، في عهدٍ كان بينهم فغدر بهم:
وذكرته بالله بني وبينه ... وما بيننا من مدةٍ لو تذكرا.
وبالمروة البيضاء يوم تبالةٍ ... ومحبسة النعمان حيث تنصرا.
فلما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة
وأسلمت العرب، ووفدت عليه وفودها، قدم عليه جرير بن عبد الله مسلماً. فقال له: يا جريرٍ! ألا تكفيني ذا الخلصة؟ فقال: بلى! فوجهه إليه. فخرج حتى أتى بني أحمس من بجيلة، فسار بهم إليه. فقاتلته خثعم وباهلة دونه. فقتل من سدنته من باهلة يومئذ مائة رجل، وأكثر القتل في خثعم، وقتل ما ئتين من بني قحافة بن عامر بن خثعم. فظفر بهم وهزمهم، وهدم بنيان ذي الخلصة، وأضرم فيه النار، فاحترق. فقالت امرأة من خثعم:
وبنو أمامة بالولية صرعوا ... ثملاً يعالج كلهم أنبوبا.
جاءوا لبيضتهم فلاقوا دونها ... أسداً تقب لدى السيوف قبيبا.
قسم المذلة بين نسوة خثعم ... فتيان أحمس قسمةً تشعيبا.
وذوا الخلصة اليوم عتبة باب مسجد تبالة.
وبلغنا رسول الله " عليه السلام " قال: لا تذهب الدنيا حتى تصطك أليات نساء دوسٍ على ذي الخلصة، يعبدونه كما كانوا يعبدونه.
وكان لمالكٍ وملكان، ابني كنانة، بساحل جدة وتلك الناحية
صنم يقال له سعد
وكانت للعرب حجارة غير منصوبة
يطوفون بها ويتعرّون عندها. يسمونها الأنصاب، ويسمون الطواف بها الدوار.
وفي ذلك يقول عامر بن الطفيل وأتى غنى بن أعصر يوماً وهم يطوفون ينصبٍ لهم، فرأى في فتياتهم جمالاً وهن يطفن به فقال:
ألا ياليت أخوالي غنياً ... عليهم كلما أمسوا دوار!
وفي ذلك يقول عمرو بن جابرٍ الحارثي ثم الكعبي:
حلفت غطيف لا تنهنه سربها ... وحلفت بالأنصاب أن لا يرعدوا.
وقال في ذلك المثقب العبدي لعمرو بن هندٍ:
يطيف بنصبهم حجن صغار ... فقد كادت حواجبهم تشيب
حجن: صبيان.
وقال في ذلك الفزاري وغضبت عليه قريش في حدثٍ أحدثه فمنعوه دخول مكة:
أسوق بدنى، محقباً أنصابى ... هل لي من قومي من أرباب؟
وقال في ذلك أحد بني ضمرة، في حربٍ كانت بينهم: وحلفت بالأنصاب والستر! وفي ذلك يقول المتلمس الضبعي لعمرو بن هندٍ، فيما كان صنع به وبطرفة ابن العبد:
أطردتني حذر الهجاء، ولا ... واللات والأنصاب لا تئل!
أي لا تنجو. من أطردت ليس من طردت.
وفي ذلك يقول عامر بن وائلة أبو الطفيل الليثي في الإسلام، وهو يذكر حرباً شهدها:
وكان لإيادٍ كعبة أخرى بسنداد
من أرضٍ بين الكوفة والبصرة في الظهر
وهي التي ذكرها الأسود بن يعفر. وقد سمعت أن هذا البيت لم يكن بيت عبادة، إنما كان منزلا شريفا، فذكره.
وكان رجل من جهينة، يقال له عبد الدار بن حديبٍ، قال لقومه: هلم! نبني بيتا بأرضٍ من بلادهم يقال لها الحوراء نضاهي به الكعبة ونعظمه حتى نستميل به كثيرا من العرب. فأعظموا ذلك وأبوا عليه. فقال في ذلك:
ولقد أردت بأن تقام بنية ... ليست بحوبٍ أو تطيف بمأثم.
فأبى الذين إذا دعوا لعظيمة، ... راغوا ولاذوا في جوانب قودم.
يلحون أن لا يؤمروا فإذا دعوا ... ولوا وأعرض بعضهم كالأبكم.
صفح منا فعه ويغمض كلمه ... في ذي أقاربه غموض الميسم.
قال هشام بن محمد: وقد كان أبرهة الأشرم قد بنى بيتا بصنعاء، كنيسةً سماها القليس، بالرخام وجيد الخشب المذهب. وكتب إلى ملك الحبشة: إني قد بنيت لك كنيسةً، لم يبين مثلها أحد قط. ولست تاركاً العرب حتى أصرف حجهم عن بيتهم الذي يحجونه إليه. فبلغ ذلك بعض نسأة الشهور، فبعث رجلين من قومه وأمرهما أن يخرجا حتى يتغوطا فيها. ففعلا. فلما بلغه ذلك غضب وقال: من أجترأ على هذا؟ فقيل: بعض أهل الكعبة. فغضب وخرج بالفيل والحبشة. فكان من أمره ما كان.
حدثنا الحسن بن عليلٍ قال: حدثنا على بن الصباح قال: حدثنا أبو المنذر هشام بن محمدٍ قال: أخبرني أبو مسكينٍ عن أبيه قال: لما أقبل امرؤ القيس ابن حجرٍ، يريد الغارة على بني أسدٍ، مر بذي الخلصة وكان صنما بتبالة وكانت العرب جميعا تعظمه، وكانت له ثلاثة أقدحٍ: الآمر، والناهي، والمتربص فاستقسم عنده ثلاث مراتٍ. فخرج الناهي. فكسر القداح، وضرب بها وجه الصنم، وقال: عضضت بأير أبيك! لو كان أبوك قتل، ما عوقتني. ثم غزا بني أسدٍ، فظفرت بهم.
فلم يستقسم عنده بشئ حتى جاء الله بالإسلام. فكان امرؤ القيس أول من أخفره.حدثنا العنزى قال: حدثنا على بن الصباح قال: قال هشام بن محمدٍ: حدثني رجل يكنى أبا بشرٍ يقال له عامر بن شبلٍ، وكان من جرمٍ، قال: كان لقضاعة ولخمٍ وجذام وأهل الشأم صنم يقال له الأقيصر. فكانوا يحجونه ويحلقون رءوسهم عنده. فكان كلما حلق رجل منهم رأسه، ألقى مع كل شعرةٍ قرةً من دقيقٍ. قال أبو المنذر: القرة القبضة.
قال: فكانت هوازن تنتابهم في ذلك الإبان. فإن أدركه قبل أن يلقى القرة مع الشعر، قال: أعطنيه! فإني من هوازن ضارع!
========= انتهى

[/size][/b][/size][/b]






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://syria09.yoo7.com
 
تاريخ الأصنام وعبادتها ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة شباب سوريا :: قسم الآداب و العلوم الانسانية وتطبيقاتها :: منتدى التاريخ والدراسات الانسانية-
انتقل الى:  
ارتبط بنا
المواضيع الأخيرة
» تلطيشات ابو ليلى
الجمعة ديسمبر 17, 2010 1:15 pm من طرف مؤيد مهدي

»  تــاريــخ بصـــرى
الخميس أكتوبر 07, 2010 4:30 pm من طرف مؤيد مهدي

» برنامج تشغيل جميع صيغ الفيديو على الجوال flv وغيرها
الأربعاء سبتمبر 29, 2010 3:11 pm من طرف دانة بلادي

»  ...مص الإصبع ...والحلول
الأربعاء سبتمبر 15, 2010 10:34 pm من طرف A_PATO

»  علاج ظاهرة الكذب عند الأطفال
الأربعاء سبتمبر 15, 2010 10:29 pm من طرف A_PATO

»  الصحة العقلية والنفسية للطفل
الأربعاء سبتمبر 15, 2010 10:24 pm من طرف A_PATO

» أجمل صور اليارات الحديثة
الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 10:47 am من طرف مؤيد مهدي

» سقوط مفاجئ لبرشلونة بملعبه وفوز هزيل لريال مدريد بالدوري الأسباني­
الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 10:21 am من طرف مؤيد مهدي

» لمحة عن نادي تشلسي
الإثنين سبتمبر 13, 2010 9:38 pm من طرف مؤيد مهدي

» الياباني ناغاتومو : بعد مواجهة ميلان أصبحت أمتلك الثقة في نفسي
الإثنين سبتمبر 13, 2010 9:15 pm من طرف A_PATO

» كاكا "المصاب" يتوق للعب مجدداً
الإثنين سبتمبر 13, 2010 10:10 am من طرف مؤيد مهدي

» الفوز الأول لملقا وخيتافي وخيخون في الدوري الأسباني­
الأحد سبتمبر 12, 2010 10:41 pm من طرف A_PATO

»  تحميل برنامج ايبودي ebuddy 2011 ... تحميل ايبودي لسوني اريكسون ....حمل من هنا ebuddy sony ... حمل من هنا ebuddy nokia
الأحد سبتمبر 12, 2010 4:41 pm من طرف A_PATO

» ألبوم MAN u
الأحد سبتمبر 12, 2010 4:39 pm من طرف A_PATO

»  باص اشبه بالفندق
الأحد سبتمبر 12, 2010 4:32 pm من طرف A_PATO

» نبات الريحان وفوائده العلاجية
الأحد سبتمبر 12, 2010 4:22 pm من طرف A_PATO

» مؤسسة Linux Foundation تطلق نظام MeeGo للمطورين
الأحد سبتمبر 12, 2010 4:19 pm من طرف A_PATO

» أين أذهب ( قصيدة - نزار قباني ) ***
الأحد سبتمبر 12, 2010 4:17 pm من طرف A_PATO

»  شبهة إن الفتنة تخرج من بيت عائشة
الأحد سبتمبر 12, 2010 10:25 am من طرف مؤيد مهدي

» إقرؤا القصيده دى ... يمكن ماتتعصبوش ؟؟؟
الأحد سبتمبر 12, 2010 10:05 am من طرف مؤيد مهدي

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
A_PATO
 
جولياا
 
مؤيد مهدي
 
ArchEyad
 
so0ol meet
 
HOSSAM
 
سيدة الكلمات
 
سليمان الوادي
 
alone&free
 
ابو حيدرة
 
عداد الزوار
free counters
حالة الطقس في دمشق
Click for the latest Damascus weather forecast.
الدردشة
ترتيب موقعنا
التبادل الاعلاني
شباب سوريا بووك
مدونة وسيم الكوراني
الساعة الأن بتوقيت (سوريا)
جميع الحقوق محفوظة لـ{شبكة شباب سوريا}
 Powered by Alhossam Company ®{www.syria09.yoo7.com}
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010